اكتشاف الذات: رحلة لا تنتهي!

من الأهمية بمكان معرفة الميول الشخصية و الرغبات و المهنة المناسبة و نوعية العلاقات الإجتماعية التي تناسبنا لتحقيق أكبر قدر من السعادة و الرضا و الفاعلية و تجنب الإستنزاف العاطفي و تضييع الوقت و الجهد. كنت سابقا أعتقد أن هذه العملية مهمة في بداية الشباب ثم تتلاشى لاحقا بعد أن يسلك أحدنا طريقا معينا في حياته يجد فيه تحقيق الذات و قدرا كافياً من الرضا و تتكون شخصيته و نوعيته علاقاته.

و لكن خلافا لما كنت أعتقد، يبدو أن عملية إكتشاف الذات هي مكون أساسي في حياتنا يجب أن تبقى مستمرة إلى آخر لحظة. قد يكون من الممكن تشكيل الخطوط العريضة لماهيتنا بداية شبابنا لكن يبقى هناك الكثير من التفاصيل التي تتغير أو تتعدل مع مرور الوقت و تغذية تفكيرنا بتجارب أو علاقات جديدة و تخطي مستويات أعلى من النضج.

لذلك من الجيد أن يترك أحدنا مرونة كافية في شخصيته و أفكاره ليسمح لنفسه بالإستفادة بأكبر قدر ممكن من التجارب و العلاقات الجديدة التي يمر بها في حياته.

أضف تعليقاً