أهلا ٢٠١٦

كانت لي تجربة بسيطة مع التدوين من ٢٠٠٨ إلى ٢٠١٠ و خصوصا أثناء دراستي للماجستير ثم انقطعت عن التدوين لبعض الأسباب بعد ذلك و لكني كنت دائما أمني نفسي بالعودة للتدوين يوما ما طيلة السنوات القليلة الماضية.

لم أكن أخطط أن يكون أول يوم في ٢٠١٦ هو بداية عودتي للتدوين و لكني وجدت نفسي هنا أدون هذه الكلمات بعد أن قمت بإعادة المدونة و تحديثها من جديد.

ليس لدي خطة واضحة بعد عن كيف سيكون الشكل العام للمدونة هذه المرة. هل أدون عن تجاربي الشخصية أم عن بعض المواضيع المتعلقة بمجال أبحاثي؟ و قد يكون خليطٌ من هذا و ذاك.

كان شعار مدونتي في التجربة السابقة هو “مدونتي: أطرح فيها تجاربي، أفكاري، وآرائي وأشارك العالم أخباري” و لكني قد تجاوزت مرحلة العشرين المفعمة بالنشاط لذلك فشعاري الآن هو “التواصل الإنساني ضرورة” والذي يبدو أكثر هدوءاً!

لاحظت مؤخرا أن لغتي العربية أصبحت أضعف من ذي قبل خصوصا في الإملاء لذلك لعل هذه التجربة تعيد لي بعض ما نسيت.

تعليق واحد

أضف تعليقا ←

  1. AliAlfaifi قال:

    عوداً حميداً. و انتظر مواضيعك القادمة بكل لهف.

أضف تعليقاً